Ads 468x60px

الأربعاء، 16 مايو، 2012

حافظ سلامة: لا أحد من مرشحى الرئاسة يصلح لقيادة مصر

الشيخ حافظ سلامة
الشيخ حافظ سلامة

أكد الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بمحافظة السويس، وخطيب مسجد النور على عدم وجود أحد من مرشحى رئاسة الجمهورية يصلح لقيادة مصر، مشيرا إلى أنه من الأفضل أن يشكل مجلس رئاسى مدنى يحكم البلاد فى هذه الفترة الحرجة، متمنياً أن تعود مصر على ما كانت عليه قبل ثورة 52.

ونفى سلامة -فى الحفل الذى نظمه اتحاد طلاب كلية الطب جامعة عين شمس لتأبين الطالب أبو الحسن إبراهيم، الذى استشهد فى أحداث العباسية - وجود أسلحة داخل مسجد النور وقت أحداث العباسية ووصف ما حدث بأنها مؤامرة. 

وأوضح سلامة أن اللواء حمدى بدين قائد الشرطة العسكرية، أخبره بأن الجنود لم يجدوا أى شىء داخل المسجد بعد تفتيش جميع أنحاء المسجد وتكسير أبواب المسجد ورفع سجاجيده، ليروا إذا كان هناك شىء أسفلها، موضحاً أنه فوجئ فى وسائل الإعلام ليلا بأن الشرطة العسكرية وجدت 30 سلاحا آليا داخل المسجد وزجاجات مولتوف، متسائلا: "طيب جاءت منين وإحنا كنا موجودين وما شوفناش حاجة".

وأضاف سلامة أن الشهيد أبو الحسن كان يؤدى واجباً دينيا ووطنيا، مضيفاً أنه مهما تعرضت مصر لمؤامرات، فالثورة مستمرة فى كل الأحوال بشعارها، وهو أن مصر يجب أن تكون فوق جميع الأمم.

ويرى سلامة أن مقر القيادة العسكرية أو وزارة الدفاع لا يجب الهجوم عليها لأن الجيش هم حماة هذا الوطن.

وشارك الدكتور محمود الكفراوى عميد كلية الطب والشيخ أنس سلطان وعدد من أعضاء هيئة التدريس فى حفل تأبين الطالب أبو الحسن إبراهيم.



اشتباكات وتبادل إطلاق النار بين معتصمى الدويقة ومجهوليناعتصام بعض أهالى الدويقة أمام محافظة القاهرة

اعتصام بعض أهالى الدويقة أمام محافظة القاهرة

شهد حى عابدين، ظهر اليوم، اشتباكات وإطلاق للأعيرة النارية بين أهالى الدويقة المعتصمين أمام الحى من جانب ومجهولين من جانب الآخر.

وخرج أهالى الدويقة فى مسيرة من أمام مبنى محافظة القاهرة إلى حى عابدين، مقر اللواء سيف الإسلام عبد البارى نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية، مطالبين بالحصول على وحدات سكنية، وفوجئ المعتصمون بخروج مجموعة من البلطجية حاملين شوم وسنج وقاموا بالتعدى على أسر الدويقة لتفريقهم من أمام الحى، مما أسفر عن إصابة ثلاثة من المعتصمين ونقلهم لمستشفى المنيرة.

وشهدت المنطقة حالة من الفوضى بعد أن اشتدت الاشتباكات بين الطرفين وتبادلوا إطلاق النار، فى الوقت الذى قام فيه أمن حى عابدين بإغلاق أبوابه وإطلاق الأعيرة النارية فى الهواء لتفريق المعتصمين تحسباً من اقتحام المبنى، فضلاً عن تأمين خروج نائب المحافظ من الباب الخلفى.

من جانب آخر، انتقل الشيخ محمد أبو جبل، الأمين العام لحزب النور بمنطقة غرب وسط القاهرة، إلى مستشفى المنيرة للاطمئنان على المصابين، بالإضافة إلى تحرير محاضر بالواقعة، خاصة بعد ورود معلومات عن امتناع المستشفى عن كتابة كشوف طبية للمصابين.



 

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة