Ads 468x60px

الخميس، 17 يناير، 2013

سامح أحمد فرج الذى لقى مصرعه داخل حجز قسم الوراق

سامح أحمد فرج الذى لقى مصرعه داخل حجز قسم الوراق

تفاصيل القضية نقلاً عبد المحسن أحمد فرج شقيق الفقيد لبوابة الأهرام

قال عبد المحسن (51 سنة - موظف بجهاز مدينة 6 أكتوبر)،ورئيس قطاع الجمعية الشرعية بأكتوبر، أن شقيقه سامح ذهب أمس الثلاثاء قاصداً شرطة الوراق للتوسط لصديق محبوس بسبب مشاجرة للإفراج عنه.

أشار إلي أن شقيقه سامح أحمد فرج - 48 سنة- يعمل تاجر ملابس، بشارع الجامع بمنطقة إمبابة، ولديه ابنتان، الكبرى هاجر(22 سنة-حاصلة على ليسانس الآداب، والأخرى إسراء( طالبة بالثانوية العامة).

وأعرب شقيق المتوفى، عن ظنه بأن مشادة كلامية حدثت بين شقيقه وضباط قسم الوراق، أسفر عنها قيام مأمور القسم ومدير المباحث بالتعدى عليه وتعذيبه حتى الموت، حيث توجد كدمات بأماكن متفرقة بالجسم.

وحول علمهم بالواقعة، قال إن أسرته التى تقطن بإمبابة فوجئت بحضور قوة شرطة إلى منزلهم طالبين منهن الحضور لاستلام جثمان المتوفي من مستشفى الموظفين بإمبابة، قبل نقلها إلي مشرحة زينهم فانتقلت الأسرة على الفور للمستشفى، وفوجئوا بالجثة بها أثار تعذيب بالغة، ووجدوا المتوفى مجردا من ملابسه، ومقيدا من معصم اليد والأرجل بـ"كلابشات"، وبه نزيف حاد من قدميه العاريتين من حذائه، وتورم في وجهه وكسر فى الرأس.

استنكر شقيق المتوفى اتهام شقيقه من قبل ضباط قسم الوراق بأنه كان يعانى من حالة صرع وهياج بسبب صدمة عصبية شديدة تعرض لها إثر مشاجرته مع سائقي الميكروباص أمام القسم،متسائلا كيف لتاجر أن يعانى من حالة هياج وصرع ويستقل سيارته "تويوتا حديثة"، والتى مازالت موجودة أمام قسم الوراق حتى الآن؟.

أعرب عبد المحسن عن ارتياحه، عندما أصر وكيل النيابة على تحويل جثة شقيقه المتوفى وعرضها على الطب الشرعى لمعرفة سبب الوفاة، وجاء التقرير يؤكد تعرض شقيقه للتعذيب داخل قسم شرطة الوراق.

أعرب شقيق المتوفى عن بالغ حزنه لوفاته شقيقه بهذه الطريقة، موضحا أن نجلة شقيقه الكبرى (هاجر) كانت تستعد لعقد قرانها الأربعاء المقبل، إلا أن هذا الحادث دمر حياة أسرة بأكملها.

أوضح عبد المحسن، أن أسرة المتوفى لم تقم بأى إجراءات قانونية حتى الآن ، نظرا لانشغالهم بإجراءات دفن الجثة اليوم، مؤكدا أنه منذ صباح اليوم الخميس سوف يتوجه إلى مكتب النائب العام، وإلى وزارة الداخلية خصوصا قطاع التفتيش بها، لتقديم بلاغ ضد مأمور وضباط مباحث قسم الوراق واتهامهم بتعذيب شقيقه حتى الموت داخل حجز القسم.

ناشد عبد المحسن، عبر "بوابة الأهرام"الجهات المعنية، والمنظمات الحقوقية، بالتضامن معه فى قضية شقيقه، والضغط لتحويلها إلى قضية رأى عام، كى لا تتكرر مرة أخرى مع أى مواطن مصرى، خصوصا فى بلد قام بثورة ضد الظلم والفساد.



 

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة