Ads 468x60px

الجمعة، 25 مايو، 2012

وقفة لأنصار صباحى وأبو الفتوح بالإسكندرية اعتراضاً على صعود شفيق

صباحى خلال إحدى الجولات الانتخابية
صباحى خلال إحدى الجولات الانتخابية

نظم عدد من أنصار كل من حمدين صباحى، وعبد المنعم أبو الفتوح، المرشحين لانتخابات الرئاسة، وقفة احتجاجية عصر اليوم، أمام مسجد القائد إبراهيم بمحافظة الإسكندرية، اعتراضاً على صعود الفريق أحمد شفيق فى نتائج فرز أصوات الناخبين حتى الآن، واحتلاله المركز الثانى، متقدماً على صباحى وأبو الفتوح.

وأعرب المشاركون فى الوقفة وعدد من النشطاء عن صدمتهم من النتيجة، مؤكدين أن الثورة مستمرة، وأن حق الشهيد يجب أن يكون نصب أعين من ينتخب، مطالبين شفيق بالانسحاب.



أبو الفتوح الأول فى مرسى مطروح بـ33 ألف صوت

أبو الفتوح
أبو الفتوح

أسفرت نتيجة الفرز للجان مراكز ومدن محافظة مطروح عن تقدم عبد المنعم أبو الفتوح، الذى حصل على 33531 صوتاً، ومحمد مرسى على 6849 صوتاً، وحمدين صباحى 4991 صوتاً، وشفيق 5419، وعمرو موسى 13050 صوتاً. 

يذكر أن إجمالى أعداد الناخبين المقيدين بالكشوف طبقاً للرقم القومى بمطروح 204733 ناخباً موزعين على 74 مركز اقتراع، تشمل 81 لجنة فرعية.

وتضم محافظة مطروح دائرة انتخابية واحدة مقرها مديرية الأمن تضم 8 مراكز إدارية، هى مرسى مطروح والحمام والعلمين والضبعة والنجيلة وسيدى برانى والسلوم وسيوة، وتعتبر محافظة مطروح ثانى أكبر الدوائر الانتخابية مساحة بعد الوادى الجديد.



تقدم حمدين صباحى بـ 96 لجنة ببورسعيد

حمدين صباحى
حمدين صباحى

أظهرت نتائج الفرز بـ 96 لجنة بمحافظة بور سعيد من أصل 104 تقدم حمدين صباحى بحصوله على 94509 أصوات، بينما حصل الفريق أحمد شفيق على 37440 صوتا، والدكتور محمد مرسى على 35631 صوتا، وعمرو موسى على 34247 صوتا، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح على 29708 صوتا.



الأحد، 20 مايو، 2012

افتتاح مقر جديد لحزب النور يتحول إلى احتفاء بأبو الفتوح

جانب من افتتاح فرع حزب النور بالعبور
جانب من افتتاح فرع حزب النور بالعبور

افتتح مساء السبت النائب الدكتور جمال حسان، أمين عام حزب النور بالإسماعيلية، والنائب أحمد يوسف عضو مجلس الشورى مقر جديد لحزب النور فى منطقة العبور (بالبلابسة) بشارع البحرى أمام مسجد أبو بكر الصديق.

وقام أهالى الحى بمشاركة أعضاء الحزب الاحتفال بافتتاح الفرع الجديد والترحيب بنواب الشعب من حزب النور والدعوة السلفية والتفاعل المستمر فى كافة مشكلاتهم.

كما قام المشاركون فى حفل الافتتاح برفع صور الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح مرشح الرئاسة فى إشارة الى تأييد حزب النور لأبو الفتوح.



أسرة عبد الناصر وعكاشة وأبناء محيى الدين وصديق أبرز مؤيدى حمدين صباحى

حمدين صباحى
حمدين صباحى

أعلنت حملة دعم "حمدين صباحى رئيساً لمصر.. واحد مننا"، عن قائمة مؤيدى حمدين صباحى المرشح لرئاسة الجمهورية، والتى تضم أكثر من 500 شخصية، تنوعت ما بين الشخصيات العامة "مثقفين وكتاب وفنانين"، وعدد من أسر الشهداء، وأسر عدد من الرموز الوطنية والفكرية الراحلة.

وكان أول من أعلن تأييده لصباحى، أسرة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، ممثلة فى نجله المهندس عبد الحيكم عبد الناصر، والذى حرص على مرافقة المرشح الرئاسى فى العديد من جولاته الانتخابية بعد من محافظات الجمهورية، وابنة الزعيم الراحل الدكتورة هدى عبد الناصر أستاذ العلوم السياسية.

وأعلنت أسرة الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة، دعمها لحمدين صباحي، ممثلة فى المخرج هشام عكاشة، والإعلامية نسرين عكاشة، التى قالت فى إحدى تعليقاتها على دعمها لصباحى: "لو كان والدى حياً لاختار حمدين صباحى رئيساً"، بالإضافة إلى إعلان أسرة الشاعر الراحل فؤاد حداد، تأييدها لصباحى ممثلة فى نجليه الشاعر أمين حداد وسليم حداد، الذى كتب قصيدة بعنوان "حمدين" ونشرها على حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك".

ومن أسر الكتاب الراحلين أيضا، أعلنت أسماء ابنة الراحل يحيى الطاهر عبد الله، دعمها وتأييدها لصباحى رئيساً لمصر، كما تشارك فى أنشطة وفعاليات حملة دعمه، وأعلن أيضاً محمد عبد الرحمن الشرقاوى، عن دعم أسرة الكاتب الكبير عبد الرحمن الشرقاوى للمرشح الرئاسي، بالإضافة إلى تأييد أسرة المناضل الكبير فتحى رضوان، وأسرة الأديب الراحل يوسف إدريس.

وجاء من أبرز مؤيدى صباحى من أسر الضباط الأحرار، إعلان ليلى وسهير ابنتى الراحل يوسف صديق، عن دعم الأسرة والعائلة بالكامل له، كما أعلن محمد نجل الراحل زكريا محيى الدين دعم الأسرة لصباحى، وذلك خلال أداء حمدين واجب العزاء فى رحيل الفقيد، أحد فرسان ثورة يوليو قبل أيام، كما أعلنت عن كامل دعمهما لحمدين صباحى.

ومن بين من أعلنوا دعمهم لحمدين صباحى أيمن حسن، وهو أحد أبطال محافظة الشرقية، الجندى المصرى الذى نفذ عملية عسكرية قتل خلالها 21 ضابطاً وجندياً إسرائيلياً على الحدود المصرية الفلسطينية المحتلة، ردا على إساءة جنود صهاينة وإهانة العلم المصرى، والذى حكم عليه بالسجن 11 عاما، ويشارك أيمن فى حملة دعم حمدين صباحى فى الزقازيق، كما كان فى استقبال صباحى أثناء زيارته الأخيرة للمحافظة، وقاد الحشود لتأييده والهتاف له.

كما أعلن تأييد صباحى، عضوى تنظيم "ثورة مصر"، نظمى شاهين، والشيخ حامد إبراهيم، اللذان خاضا مع خالد جمال عبد الناصر والراحل محمود نور الدين، عمليات مسلحة استهدفت عملاء الموساد فى القاهرة، بعد توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل، ويشارك كل من شاهين والشيخ حامد، فى فعاليات حملة دعم حمدين صباحى، ويحضران معه المؤتمرات الجماهيرية.

وإلى جانب ذلك قد أعلنت والدة الشهيد خالد سعيد وشقيقته زهره دعم الأسرة لصباحى، ومن أسر الشهداء أيضاً، أسرة الشهيد الرائد طارق نور "مدير مباحث شبرا الخيمة"، شهيد الشرطة فى أحداث الثورة، حيث التقت حملة دعم صباحى بوالدة الشهيد، والتى أعلنت خلال حوار مسجل مع أعضاء الحملة تأييدها له، حيث قالت: "إنه الوحيد من بين المرشحين، الذى تثق فى أنه سيعيد الأمن والاستقرار إلى البلاد، ويقتص لدماء الشهداء".

وفى السعودية، أدلى المهندس مصطفى السيد والد الشهيد محمد مصطفى، شهيد هندسة عين شمس، بصوته لحمدين صباحي، وقال فى تدوينه له عبر حسابه الشخصى على موقع "فيس بوك"، "لأجل مصر دولة كبرى متقدمة ديمقراطية والقصاص من العسكر قاتلى ابنى وشهداء الثورة، انتخبت حمدين صباحى رئيسا لمصر".

أما أسرة شهيد إمبابة محمد سيد عبد اللطيف "أحد شهداء أحداث الثورة"، فقد خصصت منزلها كمقر لحملة دعم حمدين صباحى فى إمبابة، حيث يقوم والد الشهيد على تنسيق عمل الحملة فى المنطقة، من تنظيم ندوات ومؤتمرات وحملات طرق الأبواب، بالإضافة إلى عروض داتا شو لعرض تاريخ المرشح الرئاسى وبرنامجه الانتخابى على أهالى المنطقة.

وفى السياق ذاته، أعلنت أسرة الشهيد محمد عبد الله "شهيد أحداث مجلس الوزراء"، عن دعمها لحمدين صباحى، وذلك خلال زيارته لمحافظة المنيا، حيث قام والدا الشهيد وأشقائه بتحرير توكيلات لتأييد ترشح حمدين صباحى فى الانتخابات الرئاسية، وفى زيارته للقليوبية، أعلنت أسرة شهيد الخانكة إسلام محمد عبد القادر بكير، عن دعمها له، وكذلك أعلنت أسرة شهيد شبين القناطر سامح أنور، التى التقاها صباحى أثناء زيارته للمحافظة، عن تأييدها له فى انتخابات الرئاسة، هذا بالإضافة إلى دعم أسرة الشهيد محمد مصطفى "شهيد أحداث مجلس الوزراء"، وأسرة شهيد الألتراس محمد خالد.



الأربعاء، 16 مايو، 2012

حافظ سلامة: لا أحد من مرشحى الرئاسة يصلح لقيادة مصر

الشيخ حافظ سلامة
الشيخ حافظ سلامة

أكد الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بمحافظة السويس، وخطيب مسجد النور على عدم وجود أحد من مرشحى رئاسة الجمهورية يصلح لقيادة مصر، مشيرا إلى أنه من الأفضل أن يشكل مجلس رئاسى مدنى يحكم البلاد فى هذه الفترة الحرجة، متمنياً أن تعود مصر على ما كانت عليه قبل ثورة 52.

ونفى سلامة -فى الحفل الذى نظمه اتحاد طلاب كلية الطب جامعة عين شمس لتأبين الطالب أبو الحسن إبراهيم، الذى استشهد فى أحداث العباسية - وجود أسلحة داخل مسجد النور وقت أحداث العباسية ووصف ما حدث بأنها مؤامرة. 

وأوضح سلامة أن اللواء حمدى بدين قائد الشرطة العسكرية، أخبره بأن الجنود لم يجدوا أى شىء داخل المسجد بعد تفتيش جميع أنحاء المسجد وتكسير أبواب المسجد ورفع سجاجيده، ليروا إذا كان هناك شىء أسفلها، موضحاً أنه فوجئ فى وسائل الإعلام ليلا بأن الشرطة العسكرية وجدت 30 سلاحا آليا داخل المسجد وزجاجات مولتوف، متسائلا: "طيب جاءت منين وإحنا كنا موجودين وما شوفناش حاجة".

وأضاف سلامة أن الشهيد أبو الحسن كان يؤدى واجباً دينيا ووطنيا، مضيفاً أنه مهما تعرضت مصر لمؤامرات، فالثورة مستمرة فى كل الأحوال بشعارها، وهو أن مصر يجب أن تكون فوق جميع الأمم.

ويرى سلامة أن مقر القيادة العسكرية أو وزارة الدفاع لا يجب الهجوم عليها لأن الجيش هم حماة هذا الوطن.

وشارك الدكتور محمود الكفراوى عميد كلية الطب والشيخ أنس سلطان وعدد من أعضاء هيئة التدريس فى حفل تأبين الطالب أبو الحسن إبراهيم.



اشتباكات وتبادل إطلاق النار بين معتصمى الدويقة ومجهوليناعتصام بعض أهالى الدويقة أمام محافظة القاهرة

اعتصام بعض أهالى الدويقة أمام محافظة القاهرة

شهد حى عابدين، ظهر اليوم، اشتباكات وإطلاق للأعيرة النارية بين أهالى الدويقة المعتصمين أمام الحى من جانب ومجهولين من جانب الآخر.

وخرج أهالى الدويقة فى مسيرة من أمام مبنى محافظة القاهرة إلى حى عابدين، مقر اللواء سيف الإسلام عبد البارى نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية، مطالبين بالحصول على وحدات سكنية، وفوجئ المعتصمون بخروج مجموعة من البلطجية حاملين شوم وسنج وقاموا بالتعدى على أسر الدويقة لتفريقهم من أمام الحى، مما أسفر عن إصابة ثلاثة من المعتصمين ونقلهم لمستشفى المنيرة.

وشهدت المنطقة حالة من الفوضى بعد أن اشتدت الاشتباكات بين الطرفين وتبادلوا إطلاق النار، فى الوقت الذى قام فيه أمن حى عابدين بإغلاق أبوابه وإطلاق الأعيرة النارية فى الهواء لتفريق المعتصمين تحسباً من اقتحام المبنى، فضلاً عن تأمين خروج نائب المحافظ من الباب الخلفى.

من جانب آخر، انتقل الشيخ محمد أبو جبل، الأمين العام لحزب النور بمنطقة غرب وسط القاهرة، إلى مستشفى المنيرة للاطمئنان على المصابين، بالإضافة إلى تحرير محاضر بالواقعة، خاصة بعد ورود معلومات عن امتناع المستشفى عن كتابة كشوف طبية للمصابين.



السبت، 12 مايو، 2012

أبو إسماعيل يدعو للتصويت لصالحه فى ورقة مستقلة بالانتخابات الرئاسية

الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل
الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل

دعا الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل المرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية، بالتصويت لصالحه فى الانتخابات الرئاسية، المقرر إجراء الجولة الأولى منها يومى 23 و24 من الشهر الجارى، ولكن فى ورقة منفصلة عن بطاقة التصويت، حتى لا تبطل أصوات الناخبين.

وقال أبو إسماعيل، فى أول درس أسبوعى يعقده بمسجد أسد بن فرات، منذ استبعاده من الانتخابات الرئاسية، "اللى عايز ينتخبنى فى الانتخابات الرئاسية، يحضر معه ورقة مستقلة عن بطاقة التصويت ويكتب فيها اسمى، ثم يضعها فى صندوق الاقتراع، ولا يبطل صوته".

وحذر أبو إسماعيل، من إبطال الأصوات فى الانتخابات الرئاسية، قائلاً: كل إبطال للصوت، قد يأتى يوم القيامة ذنباً.

وأكد أبو إسماعيل، أنه لم يتوصل بعد لقرار دعم مرشح معين فى الانتخابات الرئاسية، وأشار إلى أن دعم أى من الدكتور محمد مرسى أو الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشحان لرئاسة الجمهورية، له مزاياه وأخطاره الكبيرة، قائلاً لأنصاره، إذا استطعت أن أتوصل لقرار سأعلنه صريحاً، وإن لم أتوصل لقرار، فإنى لا أريد أن أحمل نفسى شيئاً لا أقدر عليه.

وأوضح أبو إسماعيل، أن القضية فى الانتخابات الرئاسية الآن، ليست تطبيق الشريعة الإسلامية، قائلاً: الشريعة فى الحالتين أى - مرسى أو أبو الفتوح - فى نفس المستوى، معلقاً فى موضع آخر "الاثنين واحد".

وحذر أبو إسماعيل، مما أسماه نهضة الأبواب الأربعة فى الانتخابات الرئاسية، وهو الأمر الذى فسره بأن قيادات جهاز الأمن الوطنى، تدرس توزيع الكتل التصويتية المختلفة، بحيث يتساوى الجميع فى النهاية، ثم يبدأون فى تزوير مجموعة من الأصوات لترجيح مرشح عن أخر، وقال "رجال الأمن الوطنى يدرسون توجيه كتلة أصوات المسيحيين، سواء إلى الفريق أحمد شفيق أو عمرو موسى المرشحين لرئاسة الجمهورية، وكذلك كتلة أصوات الفلول، وفى المقابل يبدأون توجيه مجموعات مختلفة للتصويت سواء لمرسى أو أبو الفتوح، حتى يتساوى الأربع مرشحين، ثم يحددون لمن سيزورن الأصوات، مشدداً على أن الخطة تقضى ألا يصل مرسى أو أبو الفتوح إلى جولة الإعادة من الأساس".

وأكد أبو إسماعيل، أنه فى حالة وصول شفيق وموسى إلى مرحلة الإعادة، فإن الشعب المصرى لن يفرق معه من ينجح من الاثنين، مشيراً إلى أنه فى هذه الحالة سيكون شفيق أفضل من موسى، بالنسبة للقائمين على الحكم.

ودعا أبو إسماعيل، أعضاء مجلسى الشعب والشورى من حزبى الحرية والعدالة والنور السلفى إلى تبنى قضية معتقلى أحداث العباسية، والاعتصام داخل مقر مجلس الشعب، احتجاجاً على عدم الإفراج عن المعتقلين، وطالبهم بأن يفصحوا عما ورد عن الشهادات التى وردت فى لجنة تقصى الحقائق بالمجلس، بأن المعتقلين تعرضوا إلى التعذيب وانتهاك الأعراض والإحالة إلى القضاء العسكرى، مشيراً إلى أن القضية فى أيدى أعضاء مجلس الشعب، وأنهم قادرون على حلها.

وكشف أبو إسماعيل، أنه يحتفظ بمستندين خطيرين، فى القضية التى رفعها لإثبات أن والدته لم تحصل على الجنسية الأمريكية، وقال سنعود وبأيدينا حكمين من القضاء العادى والمستعجل.

وأعلن أبو إسماعيل، أنه سيبنى حركة سياسية ودولية كبيرة جداً، تتضمن حزباً وجمعية ودعوة على مستوى أبعد من الحدود، بحسب تعبيره.



الجمعة، 11 مايو، 2012

مجهول يطلق الخرطوش على مؤيدى المجلس العسكرى بحدائق القبة

جانب من الوقفة المؤيدة للمجلس العسكرى بميدان حدائق القبة
جانب من الوقفة المؤيدة للمجلس العسكرى بميدان حدائق القبة

ألقى أهالى حدائق القبة عصر اليوم الجمعة، القبض على مجهول بميدان الحدائق قام بإطلاق أعيرة خرطوش على المتظاهرين من مؤيدى المجلس العسكرى فى مليونية "كلنا الجيش المصرى" وتمكن الأهالى من السيطرة عليه قبل محاولة هروبه وتسليمه إلى قوات الشرطة المتواجدة بالمكان.

وقد سادت حالة من الذعر فى صفوف المتظاهرين من مؤيدى المجلس العسكرى، بعد سماعهم طلاقات الخرطوش لاعتقادهم أن شباب الحدائق هم من فعلوا ذلك، قبل أن يتضح لهم الأمر من قبل القيادات الأمنية التى سيطرت على الأوضاع فى غضون دقائق قليلة، نظرا لكثافتها وانتشارها فى محيط الميدان.

يأتى ذلك فيما أدى العشرات من مؤيدى المجلس العسكرى صلاة العصر، فى جماعة أمام المنصة الوحيدة بالميدان.



الثلاثاء، 8 مايو، 2012

ائتلاف شباب الثورة تطالب بالإفراج عن معتقلى أحداث العباسية

أحداث العباسية
أحداث العباسية

طالب ممثلى شباب الثورة وشهود عيان مجزرة العباسية، أمام لجنة مشتركة من الدفاع والأمن القومى والصحة وحقوق الإنسان والشباب بمجلس الشعب مساء اليوم، الإفراج عن كافة المعتقلين فى أحداث العباسية وإظهار حقيقة الوفيات والمفقودين.

كما طالب ممثلو الشباب، حسب البيان الذى تلاه خالد تليمة، عضو المكتب التنفذى لائتلاف شباب الثورة، مجلس الشعب بتقديم استجوابات لعدة وزراء الدفاع والداخلية والصحة والإعلام حول واقع العباسية، ووقف مشروع قانون التظاهر حتى إجراء الانتخابات الرئاسية، وتعديل قانون الأحكام العسكرية لوقف محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية.

كذلك طالب الشباب، بتشكيل لجنة تحقيق من قضاه مستقلين بدءاً من أحداث 9 مارس، وأن تضمن وزارة الصحة المستشفيات الميدانية، وتشكيل وفد برلمانى لزيارة مصابى العباسية، وكتابه الدستور بعد الانتخابات.

وقال تليمة، إن الشباب على يقين بأن المجلس العسكرى هو قائد الثورة المضادة، قائلاً " يبقى أن يعتقد المجلس فى ذلك اليقين أيضاً".



الأربعاء، 2 مايو، 2012

يسرى حماد : من قتل شباب مصر لا يستحق أن يكون حامياً للفترة الانتقالية

د. يسرى حماد
د. يسرى حماد المتحدث الرسمى باسم حزب النور

طالب الدكتور يسرى حماد المتحدث الرسمى باسم حزب النور، علماء الأمة والدعاة والقوى الوطنية والمنظمات الحقوقية، بالتدخل العاجل لحماية الشباب بالعباسية، والحفاظ على أرواحهم، مؤكداً أن الذين يعتدون على الشباب ليسوا بلطجية وإنما هم امتداد للمسلسل الذى بدأ فى موقعة الجمل، ولم ينته حتى الآن.

وناشد د. يسرى حماد فى تصريحات صحفية له، اليوم الأربعاء، علماء الأمة والدعاة والقوى الوطنية والمنظمات الحقوقية بالتدخل العاجل والسريع، حفاظاً على دم الشباب وأرواحهم، خاصة بعدما أعلن اللواء "بدين"، أمس، حماية الشرطة العسكرية للمعتصمين، ثم اختفى هو وقواته، التى لا تظهر إلا لحماية عمر سليمان – حسب تصريحه.

وقال المتحدث الرسمى باسم حزب النور، "سئمت من كثرة ترديد كلمة تأجيل الانتخابات، كلما تم تدبير حادث لقتل أبنائنا وشبابنا بدم بارد تحت مسمى بلطجية، لا نريد تطويل المرحلة الانتقالية تحت أى مسمى أو إطلاق بالونات اختبار للتمهيد، مع يأس الشعب من الإصلاح، لجلوس العسكر على الكراسى إلى مالا نهاية، وسئمت الحكم العسكرى الذى سيطر على كل شىء فى بلادنا، ومنع الناس من العيش والحرية والعمل والكرامة، وسئمت من الذين يحسنون الظن بهؤلاء، وهم يدبرون لنا المكائد ليل نهار، الذين رأوا الجثث قالوا بالعشرات، وشاب نزل ليصلى الفجر فقتلوه، وآخر ذهب ليرى جثة ابنه فى المشرحة فتم الاعتداء عليه ومزقوا ملابسه، وآخر تم الإعلان أنه من البلطجيه وهو شاب من رواد المساجد، من قتل شباب مصر لا يستحق أن يكون حامياً للفترة الانتقالية".



 

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة