Ads 468x60px

السبت، 24 نوفمبر، 2012

ابو العز الحريرى: بلطجية الاخوان حطموا سيارتى وتعدوا علينا انا وزوجتى بالسيوف

ابو العز الحريرى: بلطجية الاخوان حطموا سيارتى وتعدوا علينا انا وزوجتى بالسيوف

اصدر ابو العز الحريرى، المرشح السابق فى انتخابات الرئاسة، بيانا أوضح فيه ملابسات واقعة الاعتداء علية مساء أمس أمام المقر الرئيسى لجماعة الإخوان المسلمين بمنطقة سموحة الإسكندرية.

وقال البيان، "بناء على اتصال بينى وبين مدير أمن الإسكندرية توجهت للقائه أمام مقر الإخوان بسيدى جابر بصحبة زوجتى، وذلك بخصوص المتظاهرين المقبوض عليهم وفوجئت بوجود مؤامرة من بلطجية الإخوان وحزب الحرية والعدالة، اللذين قاموا بالاعتداء على وعلى زوجتى باستخدام سيوف وشوم، وقاموا بتحطيم السيارة وإصابتى بالوجه والصدر بالآلات الحادة وكذلك زوجتى ".

وأضاف الحريرى فى بيانه "كان ذلك بتحريض من المهندس على عبد الفتاح عضو جماعة الإخوان وصابر أبو الفتوح عضو الحرية والعدالة أثناء تواجدهم بمكان الحادث، وكان ذلك على مرأى ومسمع من مدير أمن الإسكندرية وناصر العبد مدير مباحث الإسكندرية الذين أنقذونى من موت محقق، وأنا أحرر الآن محضرا فى قسم شرطة باب شرق بهذه الأحداث".

وقالت منى عزت المتحدث الرسمى باسم حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، "إن الحزب تلقى اتصالا من زوجة أبو العز الحريرى مرشح الحزب السابق لانتخابات رئاسة الجمهورية أبلغتهم فيه أنه تم توقيف سيارتهما فى ميدان سموحة فى الإسكندرية أثناء تواجدها مع زوجها".

وأضافت المتحدثة باسم الحزب ، "أن زوجة الحريرى أخبرتهم أنها كانت بصحبة زوجها فى السيارة عندما أوقفهما عدد من الأفراد يشتبه فى انتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين وأخرجوهما منها وحاولوا الاعتداء على الحريرى بالضرب وتم قطع الاتصال أثناء الاستغاثة".

وأوضحت المتحدثة باسم الحزب، أن الحريرى توجه عقب ذلك إلى قسم الشرطة بتحرير محضرا بالواقعة يتهم فيه أعضاء الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان بالاعتداء عليه، ومنهم صابر أبو الفتوح عضو مجلس شعب سابق وعلى عبد الفتاح من جماعة الإخوان.

ونفى المتحدث باسم التحالف ما تردد حول قيام أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بالقبض على الحريرى أثناء توزيعه أموال على البلطجية من أجل حرق مقر الإخوان واستمرار مهاجمتهم.


 

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة