Ads 468x60px

الأحد، 4 ديسمبر، 2011

الداخلية تحيل واقعة ''القناص الجديد'' للنيابة

قناص جديد للعيون

نفت وزارة الداخلية ما تردد ونشر بأحد المواقع الإلكترونية حول ان صورة ''القناص الجديد''، هي للملازم أول أحمد فرج، مؤكدة أن الضابط المذكر لم يخدم مطلقا خلال فترة الأحداث أمام وزارة الداخلية، وإنما يعمل بأحد قطاعات...

الأمن المركزي بالوجه القبلي.

وقالت الوزارة في بيان لها: بالنسبة لما بثه موقع '' اليوم السابع '' بشأن نشر صورة الملازم أول/ أحمد فرج - الضابط بقوات الأمن المركزي – والادعاء بقيامه بإطلاق أعيرة الخرطوش وسط جنود الأمن المركزي على المتظاهرين بشارع محمد محمود، ومطالبة النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي محاكمته ومحاسبته .. فإن مسئول المركز الإعلامي الأمني بوزارة الداخلية يؤكد على ما يلى :

قامت الوزارة بفحص ومراجعة كافة الخدمات التي شاركت في تأمين مبنى وزارة الداخلية وتواجدت بشارع محمد محمود خلال فترة الأحداث الماضية وتبين أن الضابط المشار إليه يعمل بأحد قطاعات الأمن المركزي بالوجه القبلي ولم يكن ضمن ضباط قوات الأمن المركزي المشاركة في تأمين مبنى وزارة الداخلية، كما أنه لم يتواجد على الإطلاق ضمن القوات المتواجدة بالقاهرة خلال تلك الفترة .

ونظراً لما تلاحظ من تكرار تلك المحاولات المستمرة للنشر بمثل هذه الصورة التي يقصد بها هز ثقة عناصر الشرطة المختلفة وإرباكهم بما ينعكس بالسلب على قدراتهم للأداء رسالتهم لحماية أمن واستقرار البلاد .. فضلاً عما يمثله ذلك النشر من تشهير وتعريض لحياتهم للخطر من خلال ترديدات تفتقر إلى أية دلائل أو أسانيد موضوعية .. وتأكيداً على شفافية الوزارة وحرصها على التعامل بحيادية ومصداقية مع تلك القضايا، فقد تم إخطار السيد المستشار الدكتور النائب العام للتحقيق في تلك الواقعة وبيان ملابساتها وإجراء الفحص الفني والتقني اللازم لكشف واستجلاء الحقائق وبيان مدى مصداقية ما نُشر .

وكررت وزارة الداخلية مناشدتها لوسائل الإعلام و''حملة الأقلام الشريف بضرورة توخى الصدق والموضوعية والالتزام بمواثيق الشرف الصحفية .. وإعلاء المصلحة العليا للبلاد فوق أية مصالح أو اعتبارات أخرى وبصفة خاصة في تلك المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد'' .

: Share this article

 

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة