Ads 468x60px

الأربعاء، 2 مايو، 2012

يسرى حماد : من قتل شباب مصر لا يستحق أن يكون حامياً للفترة الانتقالية

د. يسرى حماد
د. يسرى حماد المتحدث الرسمى باسم حزب النور

طالب الدكتور يسرى حماد المتحدث الرسمى باسم حزب النور، علماء الأمة والدعاة والقوى الوطنية والمنظمات الحقوقية، بالتدخل العاجل لحماية الشباب بالعباسية، والحفاظ على أرواحهم، مؤكداً أن الذين يعتدون على الشباب ليسوا بلطجية وإنما هم امتداد للمسلسل الذى بدأ فى موقعة الجمل، ولم ينته حتى الآن.

وناشد د. يسرى حماد فى تصريحات صحفية له، اليوم الأربعاء، علماء الأمة والدعاة والقوى الوطنية والمنظمات الحقوقية بالتدخل العاجل والسريع، حفاظاً على دم الشباب وأرواحهم، خاصة بعدما أعلن اللواء "بدين"، أمس، حماية الشرطة العسكرية للمعتصمين، ثم اختفى هو وقواته، التى لا تظهر إلا لحماية عمر سليمان – حسب تصريحه.

وقال المتحدث الرسمى باسم حزب النور، "سئمت من كثرة ترديد كلمة تأجيل الانتخابات، كلما تم تدبير حادث لقتل أبنائنا وشبابنا بدم بارد تحت مسمى بلطجية، لا نريد تطويل المرحلة الانتقالية تحت أى مسمى أو إطلاق بالونات اختبار للتمهيد، مع يأس الشعب من الإصلاح، لجلوس العسكر على الكراسى إلى مالا نهاية، وسئمت الحكم العسكرى الذى سيطر على كل شىء فى بلادنا، ومنع الناس من العيش والحرية والعمل والكرامة، وسئمت من الذين يحسنون الظن بهؤلاء، وهم يدبرون لنا المكائد ليل نهار، الذين رأوا الجثث قالوا بالعشرات، وشاب نزل ليصلى الفجر فقتلوه، وآخر ذهب ليرى جثة ابنه فى المشرحة فتم الاعتداء عليه ومزقوا ملابسه، وآخر تم الإعلان أنه من البلطجيه وهو شاب من رواد المساجد، من قتل شباب مصر لا يستحق أن يكون حامياً للفترة الانتقالية".


: Share this article

 

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة