Ads 468x60px

الجمعة، 30 ديسمبر، 2011

هدوء بالتحريرعقب مشاجرة بين الباعة الجائلين

اشتباكات بمديان التحرير - صورة أرشيفية


تسود ميدان التحرير حاليا حالة من الهدوء المشوب بالحذر عقب نشوب مشاجرة مساء اليوم الخميس بين فريقين من الباعة الجائلين أستخدمت فيها الأسلحة البيضاء والحجارة والزجاج المكسور، وأمتدت الى شارعى طلعت حرب وقصر النيل.

وقال محمد ممدوح عضو المكتب التنفيذى
لتحالف ثوار مصر أن أهالى الشهداء والمصابين الذين يعتصمون فى الحديقة الوسطى للميدان ليسوا طرفا فى تلك المشاجرة، وأن بعضهم أصيب حينما حاول حماية بقية المعتصمين عندما هاجم فريق من الباعة الجائلين منطقة إعتصامهم.

وأوضح أن الاصابات فى صفوف المعتصمين بسيطة وتم علاجهم جميعا من الاصابات الطفيفة التى أصيبوا بها، بينما لاذ المهاجمون بالفرار من ميدان التحرير.

من ناحية أخرى، أشارت مصادر داخل ميدان التحريرالى إنتشار شائعات فى الميدان تفيد قدوم مجموعة من متظاهرى ميدان العباسية لتعليق شعارات خاصة بجمعة "لم الشمل" المقرر تنظيمها يوم غد الجمعة وأن مجموعة أخرى من معتصمى ميدان التحرير تصدت لهم مما تسبب فى نشوب تلك المشاجرة .

وأكدت مصادر متطابقة أن الهدف من نشر تلك الشائعة يتمثل فى "تسخين" الأجواء فى ميدان التحرير عشية جمعة لم الشمل حتى يتوافد المتظاهرون الى الميدان لنصرة المعتصمين وتحدث مجزرة كبيرة بين فريقى التحرير والعباسية.

من ناحيته، أهاب عامر الوكيل المنسق العام لتحالف ثوار مصر بالمعتصمين فى ميدان التحرير عدم الانسياق وراء ما وصفه بالفخ الذى يتم تدبيره لإحداث مصادمات فى الميدان تستهدف التغطية على المبادرة الشعبية لاستقبال العام الجديد بالشموع مساء السبت فى مظهر حضارى يعيد الثقة والاستقرار للشعب المصرى ويساهم فى عودة الروح للثورة المصرية أمام العالم بما يساهم فى تدعيم السياحة والاستثمار فى مصر.

وقال الوكيل أن ما وصفهم بالقوى الظلامية فى الداخل والخارج هى التى تعمل على تعطيل عودة الاستقرار لربوع الوطن وان القوى الخارجية تجد من بعض أبناء الوطن معولا يهدمون به كل المحاولات التى تستهدف عودته الى طريق البناء والتنمية والاستقرار، وان شباب الثورة أدرك مؤخرا أبعاد تلك المؤامرات وسوف يعمل على افشالها .


: Share this article

 

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة